لا يخفى على أحد ما يعنيه اسم “الراجحي” في عالم الأعمال ليس فقط في المملكة العربية السعودية، بل على المستويين الإقليمي والعالمي. فالوالد الشيخ محمد عبدالعزيز الراجحي وضع الدعامات والركائز الأساسية. وها هم الأبناء يكملون مسيرة وضع الدعامات والركائز الأساسية بهمة واحترافية عالية.

ولأن الثروة المالية وحدها لا تكفي لصناعة النجاح، فقد انطلقت وقامت شركة يزيد الراجحي وإخوانه القابضة عام 2010م على ثروات عديدة، أهمها ثروة الأخلاق والإصرار والتفاني والعطاء، والتي أسسها يزيد الراجحي بنفسه.

وتهدف هذه الشركة القابضة لتلعب دور المظلة التي تضم تحتها جميع الأنشطة الاستثمارية التي يملكها الشركاء وأصحاب الأسهم.